خدمات لوجستية

إقرأ أكثر عن مبادرة الحزام والطريق

مبادرة الحزام والطريق

مبادرة الحزام والطريق هو مشروع تجاري وتنموي اقتصادي طموح يركز على تحسين الاتصال والتعاون بين دول متعددة منتشرة عبر قارات آسيا وإفريقيا وأوروبا.

أطلق عليه اسم “مشروع القرن” من قبل السلطات الصينية، يمتد مشروع الحزام والطريق إلى 78 دولة.

مبادرة الحزام والطريق هي جهد تقوده الصين لتعزيز التنمية الاقتصادية والربط بين الأقاليم في أكثر من 115 دولة، ويمكن القول إنها أكبر استثمار منفرد في البنية التحتية منذ أجيال.

يشمل المشروع تريليونات الدولارات من الاستثمارات، إلى حد كبير في النقل والطاقة والبنية التحتية للاتصالات السلكية واللاسلكية، والقدرة الصناعية، وبناء القدرات التقنية.

مبادرة الحزام والطريق

تم الإعلان عن المشروع في البداية في عام 2013 بهدف استعادة طريق الحرير القديم الذي يربط بين آسيا وأوروبا، وقد تم توسيع نطاق المشروع على مر السنين ليشمل مناطق جديدة ومبادرات تنموية.

ومع أي تطوير واسع النطاق من هذا القبيل، تأتي تحديات بيئية كبيرة. بالإضافة إلى التأثيرات الفيزيائية الحيوية المباشرة، إذا أغلقت استثمارات الحزام والطريق البلدان في البنية التحتية غير المستدامة والتكنولوجيا واستخراج الموارد، فسيؤدي ذلك إلى عواقب بيئية سلبية طويلة الأمد.

ويمكن لهذه بدورها أن تقوض بشكل خطير قدرة العديد من البلدان على تحقيق أهدافها بموجب خطة التنمية المستدامة لعام 2030.

مع جميع استثمارات مبادرة الحزام والطريق، يجب توخي الحذر لضمان أن تستند القرارات إلى المعرفة السليمة والعلم الراسخ.

 يجب وضع الضمانات الاجتماعية والبيئية بحيث تشمل المشاريع المشاركة الفعالة لأصحاب المصلحة وتقاسم المنافع بشكل منصف.

أهمية وملاءمة هذه المبادرة للأمم المتحدة للبيئة

تتمتع الأمم المتحدة للبيئة بتفويض واضح لمساعدة البلدان في تحقيق التنمية المستدامة.

 وهذا يشمل جعل ممارسات الاستثمار والأعمال أكثر استدامة، وتقدم مبادرة الحزام والطريق فرصة سانحة يمكن أن تساعد فيها الأمم المتحدة للبيئة البلدان المتلقية على استخدام استثمارات الحزام والطريق لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

تتمتع الأمم المتحدة للبيئة بالقدرة على الجمع بين مجموعة واسعة من أصحاب المصلحة للتعاون في ضمان استدامة مبادرة الحزام والطريق.

من خلال السياسات والضمانات الصحيحة المعمول بها، تتمتع مبادرة الحزام والطريق بإمكانيات كبيرة لمساعدة البلدان على العمل من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة وخطة عام 2030.

تمويل مبادرة الحزام والطريق

تعد الدولة الصينية هي الضامن للمبادرة، من خلال البنوك الأربعة المملوكة للدولة التي تقرض الشركات المملوكة للدولة.

انتقدت حكومات أخرى مبادرة الحزام والطريق لعدم مشاركة القطاع الخاص،

لكن هناك القليل من الحماس للمبادرة حتى من القطاع الخاص الصيني بسبب نقص العائد على الاستثمار.

في عام 2015، وقع الاتحاد الأوروبي والصين مذكرة تفاهم من أجل التعاون في مبادرة الحزام والطريق.

بينما تحدد هذه المذكرة العلاقات الأساسية التي يقوم عليها هذا المشروع، لا يزال هناك عدم يقين بشأن كيفية تقدمه.

حتى الآن، تركز السياسة الدولية للصين بشكل كبير على عضوية منظمة التجارة العالمية.

ما الهدف من مبادرة الحزام والطريق؟

تهدف “مبادرة الحزام والطريق” (BRI) إلى إنشاء البنية التحتية اللازمة لربط الصين بأوروبا،

بهدف نهائي هو إنشاء منطقة تجارة حرة جديدة بين الصين وأوروبا.

 لجميع المقاصد والأغراض، يعتزم هذا المشروع الضخم إعادة إنشاء طريق الحرير للعصر الرقمي الحديث

الذي كان يربط الصين بأوروبا في وقت الإمبراطورية الرومانية.

تم تصور مبادرة الحزام والطريق لأول مرة من قبل الرئيس الصيني، Xi Jinxing ، في عام 2013.

 واقترح مشروع بناء متصل على نطاق غير مسبوق، مع طريقين رئيسيين: الخط الشمالي (يبدأ في بكين ويمتد عبر روسيا وألمانيا، وفي النهاية إلى الدول الاسكندنافية)، والخط الأوسط، بدءًا أيضًا من بكين ، وشق طريقه عبر منطقة أورومتشي المتمتعة بالحكم الذاتي، إلى أفغانستان وكازاخستان والمجر، وفي النهاية إلى بقية أوروبا ويفترض المملكة المتحدة (حتى لو لم يعد عضوًا من الاتحاد الأوروبي)، مع مسارين إضافيين لضمان الاتصال الكامل بين المناطق.

يعتمد مثل هذا المشروع على التدابير الأخيرة لزيادة التعاون بين الدول، بما في ذلك منصة الصين للتعاون مع دول البلطيق وأوروبا الوسطى ودول البلقان، والمعروفة باسم مجموعة 16 + 1، والتي بدأت في عام 2012.

تم البدء في الأقسام المختلفة لمبادرة الحزام والطريق، مثل تحديث سكة حديد بلغراد – بودابست، والممر الاقتصادي بين الصين وباكستان (CPEC)، وتجديد طريق كاراكورم السريع (الذي ينضم إلى شمال غرب الصين وباكستان).

تعرف أكثر عن الخدمات التي تقدمها مؤسسة الحزام والطريق عن طريق الضغط هنا 

علاقات الدول الأخرى بالمبادرة

شرعت الحكومة الصينية في تقديم مثل هذا المشروع الهائل والمعقد من خلال تقسيمه إلى سلسلة من المشاريع الإقليمية الأصغر على طول الطريق.

حتى الآن، تشارك 65 دولة في جعل الاتصال والبنية التحتية تؤتي ثمارها.

من الأمور الأساسية لإنجاز المشروع حاجة الصين الخاصة لضمان نجاحها المالي، ولكن إلى جانب ذلك، يقوم كل مشارك على طول الطريق بقفزة مالية إلى ما لا يمكن التنبؤ به.

 تمثل تلك الدول المشاركة في مبادرة الحزام والطريق ما يقرب من 63٪ من سكان العالم (يمثلون حوالي أربع مليارات شخص)، مع ما يقرب من 30٪ من الناتج المحلي الإجمالي العالمي. قد يتم تقاسم المخاطر لكنها تظل كبيرة.

تأثير المبادرة على الخدمات المصرفية

من أجل تسهيل سلسلة مشاريع البنية التحتية، أنشأت الحكومة الصينية بالتالي بنك آسيا للاستثمار في البنية التحتية (AIIB)، الذي يوفر الأموال للمشاريع الآسيوية اللازمة للطريق.

انضمت العديد من الدول إلى البنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية،

حيث وقعت 21 دولة (بما في ذلك الصين والهند وسنغافورة) على الاتفاقية المتعلقة بتشكيله، وانضمت المملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا وإيطاليا لاحقًا.

مؤسسة الحزام والطريق

مؤسسة الحزام والطريق تعد بمثابة شركة وسيطة مثالية لك مع موردي السوق الصينين لمختلف السلع والمنتجات.

 تعتبر مؤسسة الحزام والطريق شريك أساسي لشركة Sellers Union الصينية منذ 2014 ونمتلك ثلاثة مكاتب رئيسية في الصين وواحد في جدة بالمملكة العربية السعودية.

لدينا صالات عرض في الصين تبلغ مساحتها أكثر من 20000 متر مربع

وشبكة من الشراكات تضم أكثر من 2000 مصنع، وكذلك لدينا مستودعات في الصين والمملكة

تدعم الخدمات اللوجستية لعملائنا بشكل دقيق ومنظم.

نحن نعمل كوسيط مثالي لك لذا لا تتردد في التواصل معنا وطلب خدماتنا التي تناسبك.

الاستيراد والتصدير من خلال مؤسسة الحزام والطريق

نحاول دائمًا أن نكون مرجع لكل العملاء من التجار سواء العاملين في مجال الجملة أو التجزئة. 

كما نحاول دائمًا أن نقدم للتجار الاختلاف والتميز من حيث الخامة الجيدة والسعر المناسب والجودة العالية.

لدينا خبرة كبيرة في هذا المجال ونتعامل مع العملاء بالطرق التي تستخدمها خزينة البنوك في التعامل،

حيث أننا نسعى دائمًا لخدمة التجار والمستوردين بما يناسب عملهم ويحافظ على استثماراتهم من تقلبات السوق.

مميزات التعامل مع مؤسسة الحزام والطريق في الشحن

وتتميز خدمات الشحن لدى الحزام والطريق بأننا نقوم بنقل بضاعتك بعد تجميعها والتأكد من مطابقتها.

كما نقوم بحجز الحاوية مباشرة من خط الملاحة البحري ونقوم بنقلها بالشاحنات

وإجراء التخليص الجمركي باسمنا وتحت مسؤوليتنا والحصول على فسح البضاعة لنوصلها إليك في مقر معرضك أو مستودعك.

لا تشيل هم وتفاصيل الاستيراد مع مؤسسة الحزام والطريق.

 

تعرف أكثر عن الخدمات التي تقدمها مؤسسة الحزام والطريق عن طريق الضغط هنا 

Related Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.